تصفح قسم

مقالات متخصصة

أسعار النفط إلى الواجهة من جديد

تتجه الأنظار كلها حاليًا نحو النفط، خصوصاً بعدما حاز على نصيب الأسد على مدار الأسبوع السابق، نظرًا لتأثير توتر الأوضاع الجيوسياسية العالمية بصورة مباشرة على التداولات الخاصة به، وبعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني. وبالفعل، واصل النفط الإيجابية التي تحلى بها في الفترات السابقة، وارتفع بقوةٍ مستقراً عند أعلى مستوياته منذ نهاية العام 2014.

ثلاث محاور رئيسية تشكل سمات “ترامبنوميكس”

من المتعارف عليه أنه لكل رئيس جديد في أي بلد في كل أنحاء العالم، خطط وأسس يدير من خلالها بلاده. فقد شهد العالم من قبل “آبينوميكس” و”ريجانوميكس” و”شيبلوماسي” وغيرها من الركائز والخطط الاقتصادية لرؤساء مختلف دول العالم. “ترامبونوميكس” تصف السياسات الاقتصادية للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي فاز في 8 نوفمبر 2016 بالانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية.

هل سيتمكن الفيدرالي من السيطرة على زمام أسواق الأسهم في 2019؟

يكمن الهدف الرئيسي لأعضاء لجنة السياسة النقدية للفيدرالي الأمريكي حالياً في الإبقاء على معدلات التضخم تحت السيطرة.

ولكن في حقيقة الأمر المشكلة هي أن التضخم لا يمثل تهديداً الآن، ولكنهم لا يزالون يشعرون بأنهم مضطرون إلى التخلص منه. والأسوأ من ذلك أن البنك يقوم بذلك في الوقت الذي يلغي فيه برنامج التحفيز الكمي الذي وصفه البعض بأنه أكبر بكثير مما كان ينبغي أن يكون.

الهند على خطو الصدارة اقتصادياً؟

توقع صندوق النقد الدولي (IMF) في اجتماعه السنوي أن تتمتع الهند بالاقتصاد الأسرع نمواً في العالم خلال العام 2018، وبمستوى نمو يبلغ 7.4%، لتتفوق بذلك على الصين التي ستنمو بحسب التوقعات، بنسبة 6.6%.

هل ستكون الأزمة المالية المقبلة أسوأ من سابقتها؟

استطعنا اجتياز عام 2017 دون مشاكل تُذكر. فإذا نظرت إلى سوق الأسهم والأصول، كما يميل دونالد ترامب أن يفعل (ومن قبله باراك أوباما)، ستعتقد أن كل شيء على ما يرام وأن العالم لا يواجه أي مشاكل.

فقد شهد العام الماضي ارتفاع متوسط مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 24%. وصعد مؤشر داو جونز العقاري الأمريكي بنسبة 6.20%. كما أن سعر البيتكوين الواحد قفز حوالي 1,646% .

تابعونا @ Instagram

Instagram has returned invalid data.